عُدت من العمرة يوم الخميس الماضي ولله الحمد ، بعد رحلة رائعة كانت في البداية ومزعجة في النهاية! يوم الأربعاء ذهبنا إلى المدينة بعد أن حجزنا غرفة في فندق دار التقوى وهو قريب من المسجد النبوي وكانت خدماته رائعة للغاية ، ومع ذهابي المستمر للمسجد النبوي إستطعت للوصول إلى الروضة بعد صراع طويل مع أغلب الموجودين هناك (نصفهم روافض طبعاً) ، ثم إنطلقنا يوم السبت للإتجاه إلى مكة المكرمة وجلسنا هناك إلى يوم الخميس وأعتقد أن حال المدينة أفضل بكثير من مكة ولكن ينقصها كثرة الأسواق التجارية مقارنة بمكة.

الذي لم يعجبني في هذه الرحلة أشياء عدة وخصوصاً في مكة ، ومن هذه الأشياء الفندق الذي حجزنا فيه (أبراج زمزم) ولا أنصح أبداً بالذهاب إليه لأسباب عدة منها خدماتها والتأخر الدائم لإنجاز مهام العملاء إذ خسرنا الكثير من المصاريف بسبب الطلبات وخسرت في نهاية الرحلة 50 درهم بسبب تأخر حمل الأغراض الخاصة بنا وكنا سنخسر 2000 درهم أيضاً! لتأخرنا ايضاً عن المطار ولنفس السبب الأول ، ومقارنةً بفندق دار التوحيد تجد دار التوحيد أفضل بكثير وحجزت فيه عدة مرات أثناء رحلاتي السابقة.

سأستعيد ما فقدته قليلاً!

منذ فترة لا تقل عن ستة أشهر لم أمارس الرياضة ، حالتي الآن تحسنت كثيراً مقارنة بما كنت عليه قبل سنتين من الآن حيث أنني نويت أن اكون رياضي نوعاً ما ووزني كان 82 كيلوجرام لم يكن الوزن مهم ولكن الأهم هو العضلات و إزالة الدهون المتراكمة! دخلت صالة رياضة قريبة من البيت قبل سنتين وبعد سنة وخسرت بعدها 15 كيلواجرام ولكن لياقتي البدنية تحسنت كثيراً حيث أني كنت لا أستطيع الركض أكثر من دقيقة أو دقيقتين فقط! أما الآن يمكن أن تصل مدة الركض إلى ساعة. (الجو يلعب دور كبير طبعاً!)

روابط: