تقدمت وسائل التواصل والحوار عبر شبكة الإنترنت منذ بدايتها الأولى ، فهي في البداية بدأت كفكرة لكيفية التواصل بين المستخدمين إما للحوار في مواضيع معينة عامة او متخصصة أو إستخدامها وسيلة للتعارف بينهم أو توصيل رسالة ، أو تكوين مجتمع إلكتروني مختص في مجال معين ، إلخ من الوسائل.

من هذه الوسائل التي كانت تستخدم للحوار أو للتواصل بشكل مباشر بين المستخدمين و بين الزوار هي ساحة الحوار الإلكترونية أو المنتديات (Internet forum ) لإجراء الحوارات بين المشاركين فيه بإضافة محتويات يشارك فيها المشاركين كانوا أعضاء مسجلين أم زوار، ولإستخدامها السهل فهي توجد على تسلسل يختاره البرنامج على شكل أقسام فرعية ، آخر مشاركات المسجلة بالقسم الفرعي ، .. ويمكن وضع المواضيع على ترتيب زمني أو حسب عدد المشاركات كالمواضيع الساخنة ، وتتم برمجتها بتقنيات كالبي أتش بي ، أو البيرل وغيرها ، مكونة تطبيقات ويب أو برامج ( مثل : Vbulletin ، PHPBB ، .. إلخ ) .

إيجابيات وسلبيات المنتدى

إن قارنا المنتديات ، ساحات الحوار سابقاً قبل أكثر من خمس سنوات عن الزمن الحالي فهناك فروق ليست في شكلها ولا مواضيعها ولا تطوراتها برمجياً إنما في سلوكها ! أو ممكن أن نقول تعامل المشاركين خلالها ، فما هي مميزات أو إيجابيات ساحات الحوار؟ ممكن نلخصها ببعض النقاط :

  • وجود تخصص للمنتدى ، أو محتوى مفيد ومتجدد ذو إهتمام.
  • وجود الكتاب الذين يضيفون لمحتويات المنتدى القيمة والفائدة في مجالات يحددها المنتدى.
  • الإستفادة من المحتويات في أي وقت ، مع تنظيم المحتويات والمواضيع وتمييزها.
  • تنشأ ببرامج تسهل على المشارك التصفح ، إضافة المواضيع والردود ، إمكانية البحث ،.. ألخ ، كما تسهل لمديرها والمراقبين والمشرفين بشكل عام إدارة المنتدى بأسهل الطرق والتنفيذ بطريقة عملية أيضاً.
  • توضع المواضيع في أماكنها بأقسام فرعية لتسهيل البحث والحصول على المواضيع سواء جديدة أم قديمة، مع إمكانية البحث عنها.
  • إمكانية مشاركة الزوار في إضافة المواضيع ، الردود ، .. وغيرها من الوسائل .

هذه النقاط التي ذكرت الأغلب يعرفها ، وهنا نتحدث عن مميزاتها كبرنامج أيضاً لكن لا يجب وضعها كمقياس لنجاح المنتدى نفسه! فهناك إيجابيات وسلبيات أيضاً ( لم ندخل في التفصيل! ) ، ما هي عيوب برامج ساحات الحوار ؟

  • عدم وجود محتويات يستفيد منها الزائر ، او يشارك فيها العضو نفسه!
  • إجبار الزائر على التسجيل لرؤية محتوى المنتدى ، أو المشاركة فيه ، أو التحميل من خلاله.
  • تشتت المنتدى كتخصص وعدم وجود هدف مقنع يعود بالفائدة لإنشاءه؟! وكثرة الأقسام وفقر المحتوى فيها.
  • الإعتماد على المشاركات بأي شكل تكون مثل المواضيع المنقولة ، المواضيع التي ليس لها قيمة من إضافتها، ردود الشكر والتعبير عن الموضوع!
  • فقدان عملية المنتدى من خلال البرنامج كوجود الإضافات الكثيرة مثل الهاكات ، الجداول ، الصور ، الإعلانات التي تثقل عملية التصفح.

الفارق في نجاح المنتدى

إن كنا نريد أن نعرف مدى إمكانية نجاح المنتدى فإن الأغلب سيقول وجود الزوار وأنا أتفق مع هذا الرأي إلا أن هناك عامل آخر وهو موضوع المنتدى أو تخصص المنتدى ، والهدف من وجوده ، مع دراسة ما إن كانت هناك منتديات تسعى بنفس ما أنت تريده لمنتداك ، والأهم من هذا هو قيمة المنتدى وهي محتوى المنتدى ومدى الإستفادة منها أو التفاعل معها ولكن في نفس الوقت المنتدى هو عبارة عن مجتمع إلكتروني ووسيلة تواصل وليس هدف لإنشاء موقع! كما يفعل الكثير من أصحاب المنتديات ، كثرت المنتديات وأصحبت فكرة تقليدية، ولم يبقى إلا الفكرة التي يحملها المنتدى الذي تميزه عن غيره.

وإن كنت تريد أن تشكل مجمتع إلكتروني خاص بك مع وجود فئات أخرى تشارك معك عليك أن تقوم بعمل دراسة وتسأل نفسك :

  • لماذا أريد عمل ذلك؟
  • وما هو تخصص المنتدى أو المجتمع الذي أريده؟
  • هل توجد أمثلة حية لذلك على الويب؟
  • هل هناك مصاريف لعمل ذلك ؟

يمكنك عمل ذلك وإنشاء مشروع نادر إن نجحت الدراسة! وقد يكون ناجح بإذن الله وكما أذكرك أن عليك أن تجمع بين تميز المحتوى الذي يتضعه و الطلب على المحتوى الذي ستضعه من قبل الزوار، علماً بأن عملك منتدى عام كباقي المنتديات إحتمال نتيجته تكون فاشله! إلا إن كنت مستعد على تمييز محتواه وإضافة مصاريف له بشأن الكتاب والزوار الذين ستجلبهم، وتكلفة تسويقك للمنتدى ،عمل متعب! أغلب المنتديات العامة الناجحة أو المشهورة الباقية إلى الآن نتيجتها الزوار الذين يرتادونها يومياً وكذلك أنها قديمة منذ بداية القرن الواحد والعشرين! وهذا عامل رئيس أيضاً وخاصة أن المنتديات كانت نادرة في ذلك الوقت .

مقالة أخرى